مقالات

ملح برتقال

ملح برتقال

[vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”4343″ img_size=”full” alignment=”center” parallax_scroll=”no”][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_column_text text_larger=”no”]

ملح برتقال

يَتَكوَّنُ ملح الصّخور البُرتقاليّة مِن عنصرَين ، الكلور و الصّوديوم ، و ذلک يَتبَلورُ في ملحٍ صخريِّ. البلورات السّاطعةِ، الَّتي تُعدُ مصدرًا جيّدًا لِلأيونات (الجسيمات المشحونة) ، تُنتِجُ كميّةً معيّنةً مِن الّطاقةِ إذا تَعرضها لِأشعّة الشّمس. قد لا تَكونُ الطّاقة النّاتجة مَرئيّة، لكنَّها تُوجِد في الأملاح الطّبيعيّة.

في الوقت الحاضر ، عندما نُواجهُ تَلوثًا مُتزايِدًا، يكونُ تدَفّق الهواء النّقي و الصّحيّ إلى المنزل و بيئة العمل أمرًا مستحيلًا ، ولكن استخدام ملح الصّخور البرتقاليّةِ يُمكنُ أن يُقاومَ تَلوث الهواء في البيئةِ المغلقةِ. یُسَبِّبُ خصائص تنقية تلوّث الهواءِ في الملحِ الصّخريّ إلى قيام الباحثين بالكثير مِن الأبحاثِ و إثبات خصائصه. مِن خلالِ وضع المَصابيح الكهربائيّة في معادن الملحِ الصّخريِّ الَّتي تَمَّ تشكيلُها على هذا النَّحو لِسَنواتٍ عديدةٍ ، تَمَكّنوا من تَحويلِ البيئة الدّاخليّة إلى هواءٍ نظيفٍ و صحيٍّ عَن طريق تحييد أيونات الهواء الخطرة.

بَیع ملح البحر بالجملة

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_column_text text_larger=”no”]

كيف يَتمُّ الحصولُ على ملحِ البرتقال؟

يَتمُّ استخراج الأملاحِ الصّخريّةِ مِن قلب الجبلِ بِواسطة عمّالٍ مجتهدين و يقطعها فنانين ذواقين. يَختَلفُ وزنُ كلّ مِنها ، أيُّ أنَّها تَزِنُ مِن 5 إلى 30 كَجُم. تَأتي بِألوانٍ مختلفةٍ عن طريقٍ وضع الشّموع داخل الحجارة. تَعتمدُ الألوان الفَريدة لِلبلورات على خصائصِ المادّة. على سبيلِ المثال ، يُظهرُ الجيرُ الموجود فِي الملحِ خُطوطًا حَمراءً عند تَعرِضُه لِلضّوء ، و يُظهرُ المَنغَنيز في الخُطوط البرتقاليّة ، و لِكلّ مِنها خصائصٌ مختلفةٌ. بالإضافة إلى جمالها ، تَتمَتَّعُ الأملاح الصّخريّة بِخصائصٍ لا تُصدِقُ لا يُمكنُ رؤيتها بالعين المجرّدة و يُمكنُ تجربتُها بِمرور الوقت.

خصائص ملح البرتقال:

زيادةُ الاسترخاء

تقليل التّوتُّر

تحسينُ جودة النّوم

التّخلّص مِن الطّاقة السّلبيّة في البيئة

تحسين الاضطرابات الرّئوية

منقي هواء ملوث

تنظيف هواء المنازل بأضواء الملح الصّخريّ

الكريستال الملح هو أحدٌ أندر الموادِّ الَّتي لَها بنيّة كهربائيّةٌ. هذه هي الخصائص الَّتي تُغيِّرُ حالةَ الملحِ باِستمرار. يُولِد هذا الإجراء شحنةً كهربائيّةً في الهواء ، والَّتي عَن طريق وضع ملح البرتقالِ في بِيئة مُغلَقَةِ تَنقلُ الطّاقةَ إلى أجسامنا. ملح الصّخور نفسه ، و الّذي يُفصِّلُ في عمليّة الغَسيل بعضٌ موادِّه مثل الجير و الرَّمل و الكبريت. يَتمُّ قطعها و لَها لونٌ صغيرٌ مِن تلقاءِ نفسها ، و هو ما يَعرفُ بِمصباح الملح ، ولكنَّ هذا لا يَكفي لِلاستفادة مِن خصائصٍ تَنقيةِ الهواء ، ولكنَّ بِوَضع مصابيح داخل الحجر ، يَتمُّ تَنشيطُ أيوناتها و تنشيطها، على الرَّغم مِن التّعرُّض لَها في الهواء ، سيَتمُّ تقليل 1 مُلِمّ مِن الملح الصّخريّ سَنويًا.

فوائد استخدام ملح البرتقال

خَلَص الباحِثون إلى أن ألوان الضّوء مِن حَولِنا يَمكِنُ أن يَكونَ لَها آثارٌ ضارّةٌ علينا. خاصّة الأضواء الزَّرقاء ، لكنَّ الأطبّاء يُوصونَ بِأنَّهُ بعد استخدامِ ضوء الشّمس الطّبيعيّ ، يَجب تَجنُّبُ التّعرّض لِلضّوء الأزرَق مثل أجهزة التّلفاز و أجهزة الكمبيوتر و الهواتف المحمولة ، و خاصّة عند غروب الشّمس.

تَعملُ مصابيحُ الصّخور البرتقاليّة على تحييد المَوجات الضّارّة عن طريق إطلاق الأيونات السّالبة في الهواء. تَعتبرُ مصابيحُ الملح مَصدرًا جيّدًا لِلضّوء لِلمنازل ، خاصة عند استخدامُها كمِصباح لِلنَّوم، و تَشملُ الميزات الأخرى اِمتصاصُ الرّطوبةَ و زيادة جودةَ الهواءِ.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

بازگشت به لیست

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.