مقالات

ملح بحيرة أورميا

ملح الباديكير والمانيكير

[vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”4332″ img_size=”full” alignment=”center” parallax_scroll=”no”][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_column_text text_larger=”no”]

ملح بحيرة أورميا

بُحيرةُ أورميا هي ثانيٌ بحيرةٌ ميتةٌ في العالم تَقعُ في شمال الغرب الإيرانِ و تَبلغُ مساحتُها 6000 كيلومترٍ مربعٍ. كانت هذه البحيرةُ في يومٍ مِن الأيّام ثانياً أكبراً بُحيرةً لِلمياه المالِحة في العالم ، لكنّها الآنَ تُواجه نقصًا حادًّا في المياه و التّبخّر. سبب التّبخّر هو المُلوحةُ الزّائدة لِمياه البُحيرة ، و الّتي هي الآن في الصّف الخامس و العشرين. تُعتبر بُحيرة أورميا أيضًا مَصدرًا كبيرًا لِملح البحر الّذي يَتمُّ استغلاله. تَتَمتَّع الأملاحُ الموجودة في البُحيرة بخصائصٍ عاليةٍ تمَّ استخدامها في العديدِ مِن الصّناعات لِسنواتٍ عديدةٍ. ملح البُحيرة غنيٌّ بِالمعادن مثل الكالسيوم و المغنيسيوم و البوتاسيوم و الكلور و البيكربونات و اللّيثيوم ، و يَتمُّ استخراج حوالي 22 مليون طنٍ مِن الملح سنويًا.

بَیع ملح البحر بالجملة

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_separator border_width=”2″][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_column_text text_larger=”no”]

خصائص ملح البُحيرة الأورميا:

  • علاج لِلجلد التّالف
  • مَسكِّن لِلآلام
  • تشنّجات العضلات
  • علاج الصّدفيّة
  • أمراض الفمّ واللّثّة
  • توازن الجسم الإلكتروني
  • حُسن سِير خلايا الجسم
  • مراقبة ضغط الدّم

كيف يتمُّ الحصول على ملح البحيرة؟

يَتمُّ الحُصول على ملح البُحيرة الأورميا عن طريقٍ جمع مياه البحيرةِ في البرك الكبيرة. تَتَبخّرُ مياه المُسبِح عندَ تَعرضَها لِأشعَّةِ الشَّمس و الحرارة. ثمّ تُجفِّفُ الأملاحَ المُتبقّية في قاع البركة و تُصبحُ جاهزةً لِلأكل. تَتمتَّع هذه الأملاحُ بِخصائصٍ علاجيّةٍ لِأنَّها تَمتصُ المعادنَ مِن الطّين الموجود في الماء و بالتّالي لَها العديدُ مِن الخصائصِ في علاج الأمراض.

ما هو الملح المكرّر؟

يتمُّ الحصول على الأملاح المكرَّرة بِطرقٍ أطولٍ بِاِستخدامٍ أجهزةٍ أكثر تقدّمًا يَتمُّ استخلاصها مِن مياهِ البحر عن طريق إضافة اليود إليها و الموادّ المُضافّةِ أثناء عمليّةٍ ثقيلةٍ. بعد تمييع الأملاح و دمجِها مع المضافات الكيميائيّة، تُشكِّلُ بياض و كعك. بهذه الطريقةِ، يَتمّ التخلّص مِن العديدِ مِن أملاحه المفيدةِ و تُصبحُ بدونِ خصائصٍ.

علاج الامراض الجلديّة بِملح البحيرة الارميا

يحتوي هذا الملحُ على الكثيرِ مِن المعادنِ المقوّية و المُغذّيةِ لِلجسم ، بما في ذلك الجلد ، والّتي لَطالَما عرَفَها الصيّادون الّذينَ تَمَّ إصلاح جروحِ جلدهم بالماء المالحِ.  في هذا العصر ، يستفيدُ كثيرٌ مِن النّاسِ سَنويًا مِن الخَصائِص العلاجيّة لِلبُحيرة عن طريق النّقع في الماء.

تَتَمتّعُ مياه البُحيرةِ بِخصائص تجديدِ الجلد و يُمكن أن تُحافظَ على صحّة البشرة و نضارتها لِفترةٍ طويلةٍ مِن خلال الاحتفاظ بِالرّطوبة. يَتَحَسَّنُ مُعظمُ الشبابِ الّذين يُصابونَ بِحبّ الشّباب عند بلوغهم بعد فترة و جيزة مِن الاِستحمام في البُحيرة.

علاج عيوب الوجه: الأشخاص الَّذينَ يُعانون مِن النَّمشِ بِسبب حروق الشّمس سوفَ يُعالجون بشرتَهم بسهولةٍ باِستخدام ملح البُحيرة الاُورميا لِأنَّ هذا الملح يَحتوي على كلوريد الصّوديوم و هو مناسبٌ لِلبشرة الجافّة و يُستَخدَمُ لِنع رائحة الجسم الكريهة و التّعرّق المفرِط.

 حكّة الجلد: يُمكن لِلأشخاص الَّذينَ يُعانون مِن حكّة الجلد استخدام ملح البحرِ لِتنظيف بشرتهم لِتحسين تَدفُّق الدّم تحت الجلد و إزالة جميع السّموم مِن تحت الجلد.

ملح الطّریق

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

بازگشت به لیست

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.